بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» هلك الطاغية
الخميس ديسمبر 29, 2011 4:47 pm من طرف المزمجر

» قصيدة وفاء الأحرار
الخميس ديسمبر 29, 2011 4:46 pm من طرف المزمجر

» علمنا يا طفل الأقصى
الإثنين نوفمبر 21, 2011 2:13 am من طرف أبو سنان اللداوي

» ضمن سلسلة رجال قالوا كلمة حق في وجه سلطان جائر أبو بكر النابلسي 3
الإثنين أغسطس 29, 2011 11:15 pm من طرف المزمجر

» اعرب يا بطل ؟
الخميس يونيو 23, 2011 6:49 pm من طرف المزمجر

» تحليلات رايق
الجمعة مايو 20, 2011 1:29 pm من طرف bader

» وقاحة ولد !!!!
الجمعة مايو 20, 2011 1:22 pm من طرف bader

» اجابات مضحكة على اسالة الامتحان
الجمعة مايو 20, 2011 1:12 pm من طرف bader

» موضوع لن يقرآه أحد
الجمعة مارس 25, 2011 11:01 am من طرف المزمجر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 49 بتاريخ الإثنين يوليو 12, 2010 1:13 am
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
سحابة الكلمات الدلالية


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

يحدث في ظل هيمنة الرذيلة ...ابو سنان اللداوي ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

أبو عبد الله اللداوي


عضو مشارك
يحدث في ظل هيمنة الرذيلة ..
بقلم / عبد الناصر محمد مغنم
*****


في ظل غياب هيمنة الحق ، وانطواء الفضيلة ، وضعف أهل الخير يستعلن الباطل بعداوته ومحاربته لكل أشكال العفة والطهارة والنقاء ، وتطغى رذائله فتملأ بنتنها الأجواء ، وتأبى إلا أن تقتحم كل بيت لتمرغه في وحلها ، وتتسلح في حربها ضد الإيمان والفضيلة بكل وسائل الغواية والتزيين ، صارخة بصوت جامح .. ( أخرجوهم من قريتكم إنهم أناسٌ يتطهرون ) !!

تزداد يوماً فيوم وطأة الفساد ، وتضطرم نار الشر اشتعالاً ، وتشتد هجمة الفساق، وتتبدى خلال هذا الانحراف الكبير عوامل السقوط والانهيار ...

تتحطم القيم كل يوم ألف مرة دون أن تجد لها نصيرا .. وتتمادى جيوش الإفك في بغيها وعتوها في حربها ضد الفضيلة ، وتسير الجماهير الهائمة ملبية نداء دعاة الهدم الذين ما انفكوا يزينون الفحش ، ويلونون الظلام والبؤس بأجمل ألوان الطيف البراقة .

مجلات وصحف وإذاعات وفضائيات بأعداد هائلة تتحد وتتآلف وتستخدم كل أسلحتها لتطمس وتحطم كل ما تبقى من آثار الطهر والعفة ، ولتغير المفاهيم فتجعل من التحلل تحرراً ، ومن الوقاحة والخنا حرية ، ومن التبرج والسفور حضارة ، ومن الرقص والتعري فناً ، ومن العدو صديقاً ودوداً ، ومن التمسك بالفضيلة رجعية وظلاماً، ومن الإصلاح إرهاباً وتطرفاً ، وهكذا ..

كانت وسائل الإعلام قديماً تستخدم أسلوب الإيحاء وعدم المباشرة في الحط من القيم والأخلاق الفاضلة ، بل تعارض وتشوه على استحياء ، عكس ما نراه ونقرأه اليوم من أخبار ووقائع معلنة تطالب بكل جرأة خلع ثوب الحياء ، ونبذ الالتزام بالشرع والمبادئ ، وتصف ذلك بأبشع الأوصاف وأحطها ، تحت غطاء الحضارة والاستنارة ..

وتحمل لنا وسائل الإعلام الموجهة كل يومٍ أخباراً تخدم توجهها في حربها ضد الخير والإيمان ، وتحمل بين طياتها سموماً فكرية وعقدية ، ودعوات إباحية هدامة بشتى الصور ، يكاد المتتبع لها يُصاب بالغثيان ..

وفي هذا المقال نستعرض بعض هذه الآفات المنكرة ، والمحاولات المتكررة للصد والتشويه ، والأخبار المعبرة عن التردي والانهيار ، لندرك أين يسير بنا هؤلاء المشعوذون في ظل هيمنتهم على المجتمعات البشرية في العصر الحاضر ..

وهاك أخي القارئ نزراً يسيراً مما نسمعه ونراه ونقرأه باستمرار في أيامنا الحالية عبر وسائل الإعلام المختلفة .. فتأمل :

حرية الفاحشة :

· هددت مجموعة من الداعرات في نيجيريا بالقيام باحتجاج وهن عاريات في شوارع البلاد أثناء بطولة كأس العالم لكرة القدم للناشئين التي استضافتها البلاد في 3-24 نيسان 1999م ، وذلك بعد أن منعهن منظمو البطولة من دخول الفنادق . وقد صرحت بذلك تشاريتي ايميفون المتحدثة باسمهن حيث قالت : " إن مئات من الغانيات سيقمن بمسيرة وهن عاريات في الشوارع إذا لم تسمح لهن السلطات بممارسة أعمالهن بحرية " !!

وأضافت أيميفون : " في كل دولة - خصوصاً في الدول المتقدمة - توجد بائعات هوى ، إنه ليس بالأمر الجديد ، ولكن في أفريقيا فقط وخصوصاً في نيجيريا ينظر إليهن على أنهن منبوذات " .

الحياة - 15/ذو الحجة 1419هـ العدد 13172

هكذا وبدون أدنى حياء ..

إننا - تعقيباً على هذا الخبر - لا نجد أبلغ من القول : ( إذا لم تستح فاصنع ما شئت ) !!

· ظهور ما يُسمى بالجنس الثالث الذي صار له منتديات خاصة ، وأحزاب وجمعيات تطالب بحقوق

·

عندما يصبح ألد الأعداء هم الأصدقاء وأهل السلام !!

يقول الصالح بوليد : " .. وأضع واعياً " عدونا " بين قوسين ، لأن الإسرائيليين ليسوا أعداء لنا ، بل أبناء عمومتنا ، وجيراننا الذين قضت علينا حقائق التاريخ والجغرافيا بأن نتعايش معهم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وهو خير الوارثين . وهم فوق ذلك إخوة لنا في الإنسانية ، فيهم المليح والقبيح والطيب والخبيث مثلنا تماماً يتألمون كما نتألم ويأملون كما نأمل ويعملون مئة ألف مرة أكثر وأفضل مما نعمل .." .

ويستطرد قائلاً : " .. بعد سقوط نتنياهو ستكون إسرائيل حكومة وشعباً جارتنا الطيبة ، كما قال ربعي المدهون : نقيم معها العلاقات الديبلوماسية العادية ، والمشاريع الاقتصادية ، والثقافية ، والعلمية المشتركة ، وسنتعلم ونستفيد منها أكثر مما ستتعلم وتستفيد منا " .

ويقول في موضع آخر : " واتصال المثقفين العرب بالمثقفين الإسرائيليين والمواطنين العرب بالمواطنين الإسرائيليين ضروري جداً لقضيتنا المقدسة التي هي السلام الشامل والعادل بين العرب والإسرائيليين. وهذا ما أوضحه مراراً وتكراراً الصديقان : صالح بشير وحازم صاغية في هذه الصفحة ، وضم كاتب هذه السطور صوته إلى صوتهما غير مبال بشتائم الأصوليين وأحقادهم وتهديداتهم " .



انظر : الحياة - 5/4 1419هـ ، الحياة - 1/5/1419هـ من مقال بعنوان : ( رداً على صلاح عز : "التطبيع مع الإسرائيليين هو الحل لأزمتنا" .

وعندما التقى رئيس الجزائر "بوتفليقة" برئيس الحكومة الإسرائيلية "إيهود باراك" خلال مراسم جنازة ملك المغرب "الحسن الثاني " علقت صحيفة "لوماتان" بالقول : " إن هذا اللقاء التاريخي يعتبر كسراً للمحرمات البالية التي عفى عليها الزمن " !!

( الدستور الأردنية - 13/ربيع الآخر /1420هـ ) .

فماذا يعنون بقولهم : كسراً للمحرمات البالية .. ؟

وما هي هذه المحرمات التي كسرت في هذا اللقاء غير التي ذكرها القرآن الكريم من عداوة اليهود ومنع اتخاذهم أولياء .. ؟!!

إنها صورة من صور الحرب الشعواء التي يشنها الإعلام بكافة وسائله في العصر الحديث على الإسلام .

وهكذا صور الإعلام شرائع الإسلام بالبدائية والرجعية .. !!

عندما قررت وزارة الشؤون الدينية في الجزائر إقامة صلاة الكسوف يوم الأربعاء 11/8/1999م ، بمناسبة حدوث الكسوف الكلي ، علقت معظم الصحف الرسمية وغير الرسمية على الإجراءات المرتبطة بالكسوف بوصفها بالبدائية ، لأنها لا توفر للمواطنين ما يجعلهم يتمتعون بهذه اللحظات الممتعة ، وإنما جعلتهم يزدادون تشبثاً بالخرافات التي زادت حملة التوعية من أخطار الكسوف منها في الأوساط الشعبية !!

وتذكر جريدة الحياة الخبر بجانب أخبار عدة تحت العناوين التالية : ( المغرب يدعو إلى متابعة الكسوف عبر التلفزيون ) ( و 50 ألف نظارة في تونس ) ( الرؤية من الكونكورد ) ، وهي أخبار تذكر إجراءات عملية وعلمية للتمتع بالنظر إلى الكسوف دون ضرر ، بالإضافة إلى صورة لامرأة فرنسية تضع على عينيها نظارات واقية من الإشعاعات فوق البنفسجية استعداداً للتمتع بمنظر كسوف الشمس موحية بأن هذه هي التصرفات الصحيحة في عصر الحضارة لا إقامة صلاة الكسوف ..!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى