بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» هلك الطاغية
الخميس ديسمبر 29, 2011 4:47 pm من طرف المزمجر

» قصيدة وفاء الأحرار
الخميس ديسمبر 29, 2011 4:46 pm من طرف المزمجر

» علمنا يا طفل الأقصى
الإثنين نوفمبر 21, 2011 2:13 am من طرف أبو سنان اللداوي

» ضمن سلسلة رجال قالوا كلمة حق في وجه سلطان جائر أبو بكر النابلسي 3
الإثنين أغسطس 29, 2011 11:15 pm من طرف المزمجر

» اعرب يا بطل ؟
الخميس يونيو 23, 2011 6:49 pm من طرف المزمجر

» تحليلات رايق
الجمعة مايو 20, 2011 1:29 pm من طرف bader

» وقاحة ولد !!!!
الجمعة مايو 20, 2011 1:22 pm من طرف bader

» اجابات مضحكة على اسالة الامتحان
الجمعة مايو 20, 2011 1:12 pm من طرف bader

» موضوع لن يقرآه أحد
الجمعة مارس 25, 2011 11:01 am من طرف المزمجر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 49 بتاريخ الإثنين يوليو 12, 2010 1:13 am
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
سحابة الكلمات الدلالية


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ضراعة تكسر قيد ..مسرحية ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 ضراعة تكسر قيد ..مسرحية ... في الأحد أكتوبر 31, 2010 4:58 am

أبو عبد الله اللداوي


عضو مشارك








ضراعة
تكسر القيد

مسرحية من فصلين












تأليف
عبد الناصر محمد مغنم

ضراعة تكسر القيد
مسرحية مدرسية من فصلين
تأليف / عبد الناصر محمد مغنم
***********************************************


مقدمــة :

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .. وبعد :

فإن الدعاء سلاح لا تستطيع قوة على الأرض أن ترده إن استجيب لصاحبه ، ولا يمكن لمخلوق أن يُهوّن من قدرته وإمكاناته إن مضى 00 كيف والمدعو هو المهيمن الجبار ؟!! 00 وكيف والدعاء المستجاب يرد القدر 00

فعَنْ أَبِي عُثْمَانَ النَّهْدِيِّ عَنْ سَلْمَانَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لاَ يَرُدُّ الْقَضَاءَ إِلاَّ الدُّعَاءُ وَلَا يَزِيدُ فِي الْعُمْرِ إِلاَّ الْبِرُّ ) قَالَ أَبو عِيسَى الترمذي وَهَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ .

وحول هذا المحور تدور أحداث هذه المسرحية المدرسية ... والتي تضيء لنا زاوية من التاريخ الإسلامي المليء بالمواقف والعبر ...

بقي بن مخلد ... شخصية تربعت على منابر العلماء في الأندلس ... وعلمٌ محدثٌ فقيه برز بين علماء عصره وتميز بعبادته وزهده وكونه مجاب الدعاء ... له مسند في الحديث روى فيه عن ألف وستمائة صحابي ، وفضله ابن حزم على مسند الإمام أحمد ... له قصة مشهورة منها استوحينا فكرة مسرحيتنا هذه ... وبتصرف صُغنا مشاهدها وأحداثها بصورة أدبية مبسطة ...

وتوخينا فيها العبرة والعظة ... وجعلناها ثلاثة فصول قصيرة .. سائلين المولى عز وجل أن ينفع بها ، وأن يكتب لنا الأجر والثواب 00 إنه نعم المولى ونعم النصير .



الفصل الأول
شيخٌ في حضرة عالم






















( ... غرفة متواضعة صُفّت فيها فُرش ووسائد يتوسطها عالمٌ جليلٌ جالسٌ بوقار على ضوء سراج ، وبين يديه أوراق ومحبرة وكتبٌ يقلب بعضها ويتأمل ... وجهه يقابل باب الغرفة ... يرتدي زياً فضفاضاً - ثوباً أبيض اللون وجبةً بنية وعمامة بيضاء - ... لحية كثة وشارب خفيف ... الجدار الخلفي يحتوي على نقوش زخرفية قديمة تنقل المشاهد إلى ذلك الواقع زمن أحداث القصة ... نوافذ مقوسة ... زجاجٌ ملون ...

الشيخ ( بصوت خافت ) : الحمد لله ... أخيراً أنهيت كتابي المسند ... أرجو أن ينفع الله به .. وأرجو أن يجعله لي ذخراً يوم القيامة ...

طرقات قوية على الباب ....

- من هناك 00 من بالباب ؟

صوت من الخارج ...

- اسمح لي بالدخول يا شيخ ...

- ادخل 00 تفضل ...

يلج شيخ عجوز قد احدودب ظهره ... يقبل وهو يتوكأ على عصاه ... يلبس ثوباً أسود ، وقد لف حول وسطه حزاماً أبيض اللون ... يلبس عمامة بيضاء ... له لحية وشارب اشتعل فيهما الشيب ...

( بصوت متهدج )

- السلام عليكم ورحمة الله ...

- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ... تفضل يا عماه ... اجلس هنا على هذا الفراش المريح ...

- جزاك الله خيراً يا أبا عبد الرحمن ... ولكنني ما جئت لأجلس .. وإنما جئتك في حاجة ..

يطرق بقي ...

- وما حاجتك يا شيخ ...

( يتنهد بعمق وأسى ...

- لقد وقع ابني الوحيد محمد في الأسر ... أسره الروم عندما كان يرابط على الحدود ...

- كيف حصل ذلك ؟

- هجموا على المسلمين بغتة فقتلوا من قتلوا وأسروا من أسروا .. وكان ابني محمد ممن وقعوا في الأسر ...

- وماذا فعل أمير البلاد ؟!

يحرك يديه ويفرج بينهما ...

- ذهبت إليه ... طلبت منه أن يدفع لهم ليفدي ولدي ويفك أسره ...

- وهل استجاب لك ؟

- لقد اعتذر بأن المال قد نفد ... ولم يعد في خزينة الدولة ما يكفي لفداء الأسرى ...

( يتنهد الشيخ بقي ...

- آه ... البلاد تعيش أزمة خانقة ... الفقر أصاب المسلمين جميعاً في الأندلس... والأعداء يتكالبون ...

- أيها الشيخ الجليل ... إني لا أنام الليل من شوقي لولدي .. إنه وحيدي .. وها أنا كما ترى عجوز ضعيف قد وهنت عظامه ... إني لا أجد صبراً ولا قراراً ولا راحة ... وليس لي إلا دار صغيرة ... وجئتك لتبحث لي عمن يشتريها لأفك بثمنها أسر ولدي ... لقد أرشدني الناس إليك ... قالوا لي اذهب إلى بقي بن مخلد ... فلعله يصنع لك معروفاً ينفعك ...

- لا عليك أيها الشيخ ... اذهب وسأنظر في أمرك ...

( يولي الشيخ ظهره ويتجه نحو الباب وهو يردد ...

- جزاك الله خيراً ... جزاك الله خيراً ..

( يجثو أبو عبد الرحمن على ركبتيه ... يرفع كفيه وينظر نحو السماء ... وبخشوع وتضرع وذلة ...

- إلهي ومولاي ... يا ذا الملكوت والجبروت ... يا عظيم المن والكرم ... يا من تجيب دعاء المضطرين ... يا كاشف الغم والبلوى ... يا رحمن يا رحيم ... فرج عن عبدك الأسير محمد ... يا رب ... يا الله ...

( يسدل الستار )






استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى